free stats بالفيديو.. السنغال تهزم مصر وتتأهل لمونديال قطر 2022 | كرة قدم - الصخرة نيوز

|

حجز المنتخب السنغالي لكرة القدم ثاني مقاعد القارة الأفريقية في مونديال قطر 2022 بفوزه على نظيره المصري 3-1 بركلات الترجيح اليوم الثلاثاء في إياب الدور النهائي من التصفيات المؤهلة للمونديال.

وتبادل الفريقان الفوز على ملعبيهما بالنتيجة نفسها حيث سبق للمنتخب المصري أن فاز على ملعبه بهدف نظيف ذهابا يوم الجمعة الماضي في حين فاز المنتخب السنغالي على ملعبه بالنتيجة نفسها اليوم الثلاثاء إيابا، ليتعادلا في مجموع نتيجة المباراتين وتحسم ركلات الترجيح المواجهة الصعبة بينهما.

 

وأصبح المنتخب السنغالي هو المنتخب رقم 22 الذي يحجز مقعده في المونديال بعد المنتخب القطري ممثل البلد المضيف ومنتخبات ألمانيا والدنمارك وفرنسا وبلجيكا وكرواتيا وإسبانيا وصربيا وإنجلترا وسويسرا وهولندا من القارة الأوروبية والبرازيل والأرجنتين والإكوادور وأوروجواي من أمريكا الجنوبية وإيران وكوريا الجنوبية واليابان والسعودية من آسيا والمنتخب الغاني من أفريقيا.

ويخوض المنتخب السنغالي المونديال للمرة الثالثة في تاريخه بعدما شارك في نسختي 2002 بكوريا الجنوبية واليابان و2018 بروسيا.

وهذه هي المرة الثانية التي يتغلب فيها المنتخب السنغالي على نظيره المصري (أحفاد الفراعنة) بركلات الترجيح في غضون أسابيع قليلة حيث سبق للفريق أن فاز على الفراعنة بركلات الترجيح 4 / 2 في المباراة النهائية لبطولة كأس الأمم الأفريقية التي استضافتها الكاميرون مطلع العام الحالي.

وأنهى المنتخب السنغالي الوقت الأصلي من المباراة لصالحه بهدف نظيف سجله بولايي ديا في الدقيقة الثالثة.

وفشل الفريقان في هز الشباك على مدار ما تبقى من الوقت الأصلي ليخوضا وقتا إضافيا بعد تعادلهما 1-1 في مجموع المباراتين، ولكن الوقت الإضافي انتهى أيضا بالنتيجة نفسها ليحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح.

وفي ركلات الترجيح، سجل للمنتخب السنغالي كل من إسماعيلا سار وبامبا ديانغ وساديو ماني وأهدر كاليدو كوليبالي الركلة الأولى (التي ارتدّت من العارضة) وساليو سيسيه الركلة الثانية (التي تصدى لها حارس المرمى محمد الشناوي)، وسجل للمنتخب المصري كل من عمرو السولية وأهدر محمد صلاح الركلة الأولى (التي أطاح بها خارج الملعب) وأحمد سيد (زيزو) الركلة الثانية (التي سددها خارج المرمى) ومصطفى محمد الركلة الرابعة (التي تصدى لها حارس المرمى إدوارد ميندي).