التخطي إلى المحتوى
إيران تحذر الولايات المتحدة بعد نشر صواريخ باتريوت في العراق

حذرت إيران الولايات المتحدة من أنها تقود منطقة الشرق الأوسط إلى كارثة وسط جائحة فيروس كورونا بعد أنباء عن نشر صواريخ باتريوت للدفاع الجوي في العراق وتجري واشنطن محادثات مع بغداد بشأن النشر المقترح منذ يناير كانون الثاني لكن لم يتضح على الفور ما إذا كانت حصلت على موافقتها أم لا وقالت إيران التي تتمتع بنفوذ كبير في جارتها الغربية إنها لم تفعل ذلك.

ذكر بيان لوزارة الخارجية الايرانية اليوم الاربعاء ان الانتشار الامريكى يتعارض مع الموقف الرسمى للحكومة العراقية والبرلمان والشعب ودعت إلى وقف “إثارة الحروب أثناء تفشي وباء كورونا” وحذرت من أن الأنشطة العسكرية الأمريكية في المنطقة قد تؤدي بها إلى “عدم الاستقرار والكوارث” وأضافت وزارة الخارجية الإيرانية أنه يتعين على القوات الأمريكية “احترام رغبات الشعب العراقي والحكومة ومغادرة البلاد”.

حيث تعتبرإيران في خضم واحدة من أخطر تفشي فيروسات التاجية في العالم مع أكثر من 3000 حالة وفاة  وقد تجاوز عدد الوفيات من الأمريكيين 4000  وتتجاوز بذلك ايران من حيث عدد الوفيات.

باتريوت هو النظام الرئيسي المضاد للصواريخ في الولايات المتحدة ويأتي نشرها في العراق بعد سلسلة من الهجمات الصاروخية وغيرها على القواعد والمنشآت الأخرى التي يستخدمها أفراد أمريكيون والتي ألقت واشنطن باللوم فيها على الميليشيات الشيعية المدعومة من طهران أو طهران نفسها.

قال مسؤول دفاعي أمريكي ومصدر عسكري عراقي إن إحدى بطاريات باتريوت تم وصولها إلى عين الأسد في غرب العراق الأسبوع الماضي ويجري الآن تجميعها وأصيبت قاعدة عين الأسد بهجوم صاروخي إيراني انتقامي في كانون الثاني / يناير بعد أن قتلت واشنطن قائد العمليات الخارجية بطهران الجنرال قاسم سليماني في هجوم بطائرة بدون طيار خارج مطار بغداد وتم نشر بطارية ثانية في قاعدة في أربيل  عاصمة إقليم كردستان العراق المستقل وقال المسؤول الامريكي ان اثنين اخرين ما زالا في الكويت حيث توجد لدى واشنطن قواعد خلفية لعملياتها في العراق.

وقال الأدميرال ويليام فالون ، الرئيس السابق للقيادة المركزية الأمريكية إن الولايات المتحدة تنشر الصواريخ لحماية قواتها في العراق ووصف فالون رد الفعل الإيراني بأنه خطاب متوقع من طهران وتهدف الخطوة الأمريكية إلى حماية القوات الأمريكية المتبقية في العراق ، خاصة بعد قصف القواعد العراقية التي كانت تتمركز فيها القوات الأمريكية وقال فالون إن القوات الأمريكية تبقى في العراق “لتوفير الاستقرار بأعداد صغيرة بقدر معقول للقيام بذلك”.

وقاوم الزعماء العراقيون نشر الولايات المتحدة لنظام الأسلحة المتقدم خشية أن يثير غضب إيران ويزيد من حدة التوتر بين حلفائها الرئيسيين حيث حذر رئيس الوزراء العراقي المؤقت عادل عبد المهدي يوم الاثنين من أي “عمل عسكري هجومي دون موافقة الحكومة العراقية”. ولم يذكر على وجه التحديد نشر باتريوت.

المصدر: الجزيرة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *