التخطي إلى المحتوى
إجلاء متدينين اسرائيليين من مستوطنة اسرائيلية تعرضت لانتكاسة جراء فيروس كورونا

قالت الحكومة الاسرائيلية يوم الخميس ان الجيش الاسرائيلي سيجلي السكان المسنين بشكل جماعي من بلدة يهودية متشددة مع انتشار واسع النطاق وبشكل غير لفيروس كورونا بداخلها حيث سيتم نقل حوالي 4500 شخص تتراوح أعمارهم بين 80 عامًا فأكثر من مستوطنة بناي براك بالقرب من تل أبيب ، وسيتم عزلهم في بيوت وفنادق أصبحت تحت سيطرة وادارة الجيش الاسرائيلي.

ويذكر ان الحكومة الاسرائيلية خصصت مبلغ 75 مليون شيقل للتعامل مع الانتشار الكبير للوباء في المستوطنة المذكورة، جيث رفض المتدينون من البداية الالتزام بقرارات الحكومة الاسرائيلية فيما يخص اجراءات مكافحة وباء كورونا الذي اصبح يشكل هاجسا وتحديا للحكومة الاسرائيلية في الاونة الاخيرة حيث تتزايد اعداد المصابين داخل اسرائيل بشكل كبير جدا وغير متحكم به.

ويقدر الخبراء الطبيون أن ما يصل إلى 38٪ من سكان المستوطنة البالغ عددهم 200.000 مصابون بفيروس كورونا وأن المدينة يمكن أن تمثل قريبًا ما يصل إلى 30٪ من الحالات على الصعيد الوطني ويرجع ذلك إلى الكثافة السكانية لبناي براك ، العديد من السكان فقراء وبعضهم استمع إلى الحاخامات الذين لا يثقون بالولاية ورفضوا إجراءات مكافحة الفيروسات.

حيث صرحت الحكومة الاسرائيلية اليوم باصابة وزير الصحة الاسرائيلي وزوجته وعلى اثره قررت القيادة الاسرائيلية ووزارة الصحة بزيادة المدة اللازمة لبقاء رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو داخل العزل على الرغم من ان النتائج المخبرية جاءت سلبية أي أنه غير مصاب بعدوى كورونا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *