التخطي إلى المحتوى
إصابة عدد من العاملين في مستشفى السرطان الرئيسي في مصر بفيروس كورونا

قال مسؤولون السبت إن 17 عاملا صحيا على الأقل في مستشفى السرطان الرئيسي في القاهرة تم عزلهم بعد أن ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا وقال الدكتور حاتم أبو القاسم ، مدير المعهد الوطني للسرطان ، إن 12 ممرضة وثلاثة أطباء أثبتت إصابتهم بـ  بفيروس كوفيد-19 وقال قاسم إنه سيتم إجراء  الاختبار على جميع العاملين الصحيين الآخرين بالمنشأة التابعة لجامعة القاهرة حيث قالت الجامعة في وقت لاحق إن ما مجموعه 17 موظفا كانت نتائجهم إيجابية.

وحسب ما اوردته الصحف المصرية انه سيتم إغلاق المعهد الذي يعالج مئات مرضى السرطان  جزئيًا لمدة ثلاثة أيام ليتم تعقيمه مع فتح قسم الطوارئ فقط وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن العديد من الأطباء توجهوا إلى وسائل التواصل الاجتماعي لانتقاد قيادة المعهد لعدم اتخاذ تدابير تقييدية في وقت سابق وقالت جامعة القاهرة إنها بدأت تحقيقا في الإجراءات التي اتخذها المعهد لمنع انتشار الفيروس.

أسبوع حرج

قالت وزارة الصحة إن عدد الحالات المكتشفة في مصر قفز بأكثر من 100 حالة لأول مرة يوم الجمعة ليصل إجمالي حالات الإصابة إلى 985 حالة وقالت الوزارة في بيان إنه تم اكتشاف 120 حالة جديدة وتم تسجيل ثماني وفيات جديدة. وبذلك وصل العدد الإجمالي للوفيات إلى 66.

وتحدث المسؤولون المصريون إنه بمجرد أن يتجاوز عدد الإصابات المعروفة 1000 حالة ، ستصبح مهمة تعقب الاتصالات والحجر الصحي للمتضررين أكثر صعوبة وقال رئيس الوزراء مصطفى مدبولي إن الأسبوع المقبل سيكون حاسما في جهود مصر لاحتواء المرض حسب ما أوردته رويترز.

في وقت سابق من شهر مارس اذار واجهت السلطات المصرية انتقادات شديدة ومن عدد من الصحف الغربية من عدم وجود الشفافية لدى النظام المصري الحاكم للبلاد بقيادة عبد الفتاح السيسي واطلاع الشعب المصري على حقيقة الاصابات والوفيات في بلدهم حتى يتم اتخاذ اجراءات احترازية مبكرة قبل ان تصبح مصر بؤرة تفشي لفيروس كورونا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *