التخطي إلى المحتوى
إضراب للأطباء في الباكستان احتجاجا على نقص المعدات لحمايتهم من فيروس كورونا

كويتا / باكستان- (رويترز)
أضرب أطباء باكستانيون اليوم الثلاثاء في مستشفيين بجنوب غرب كويتا بعد يوم من استخدام الشرطة القوة لتفريق واحتجاز مسعفين يحتجون على نقص المعدات لحمايتهم من الفيروس التاجي.

احتج مئات الاطباء والمسعفين يوم الاثنين على ما قالوا انه فشل الحكومة في توصيل الامدادات الموعودة. اعتقلت شرطة مكافحة الشغب ما لا يقل عن 30 طبيبا لتحديهم حظر التجمعات العامة خلال فترة حظر دخول لمكافحة انتشار الفيروس.
وقال حنيف لوني أحد قادة الجمعية التي نظمت الاحتجاج لرويترز عبر الهاتف من زنزانة الاحتجاز التابعة للشرطة: “نحن مضربون من أجل حماية أطبائنا ومسعفينا الطبيين”.

وقال إن الأطباء ظلوا في الخدمة في أقسام القلب وأمراض النساء في حالات الطوارئ ، مضيفًا أن الإضراب امتد إلى أجزاء أخرى من مقاطعة بلوشستان ، التي عاصمتها كويتا.
أبلغت باكستان عن ما يقرب من 4000 حالة إصابة بالفيروس التاجي ، بما في ذلك 54 حالة وفاة ، من بينها أكثر من 200 حالة في بلوشستان غير المتطورة. وقال مسؤول بإدارة الصحة في بلوشستان ، الدكتور وسيم بايج ، إن 14 طبيبا و 10 عاملين طبيين آخرين أصيبوا بالفيروس في المقاطعة.

وتقول حكومة المقاطعة إن الأطباء الذين يعملون مع مرضى الفيروس التاجي تم تزويدهم بمعدات واقية وأن الأطباء المحتجين لم يتعاملوا مع المرضى المصابين.
وقال المتحدث باسم هيئة إدارة الكوارث الباكستانية ، التي تقود الجهود المبذولة على نطاق الدولة لمكافحة الفيروس ، إن بلوشستان أعطيت مجموعات أمان أكثر مما تحتاجه لموظفيها الطبيين في الخطوط الأمامية ، بما في ذلك الأقنعة والمعاطف والقفازات والنظارات.

وقال المتحدث سقيب ممتاز لرويترز “أولويتنا الأولى هي تلبية احتياجات الأطباء والموظفين في الخطوط الأمامية” ، مضيفا أن أولئك الذين ليسوا في خدمة مكافحة الفيروسات التاجية حصلوا أيضًا على ما يحتاجونه وسيحصلون على المزيد. ليس لدينا نقص في المعدات”.

المصدر: وكالة رويترز

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *