التخطي إلى المحتوى
نفاذ اختبارات فحص كورونا من مشافي قطاع غزة

قال مسؤولو صحة فلسطينيون يوم الاربعاء ان قطاع غزة لم يعد لديه معدات اختبار لفيروس كورونا وسط مخاوف من وقوع كارثة اذا انتشر المرض في القطاع المحاصر والمكتظ بالسكان وقال أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة “توقف الاختبار في مختبرنا المركزي بعد نفاد معدات اختبار فيروسات كورونا بشكل كامل”.

ويخضع قطاع غزة المحاصر منذ ثلاث عشر سنة من حصار اسرائيلي خانق أدى لتفاقم الأوضاع الانسانية والمعيشية لسكان القطاع والذي أصبح منهكا نتيجة للحروب والصراعات التي وقعت بين اسرائيل وبين حركة حماس المسيطرة على القطاع منذ عام 2006.

وأبلغت غزة عن 13 حالة إصابة بالفيروس التاجي ، وجميعهم في مرافق الحجر الصحي. لكن المسؤولين عبروا عن قلقهم من أن نقص المعدات الحيوية والإمدادات الطبية يمكن أن يؤدي إلى انتشار سريع بين سكان القطاع البالغ عددهم مليوني شخص وفي حديث صحفي ، قال القدرة إن عشرات العينات في انتظار الاختبار ، ومن المرجح أن يبقى مئات الأشخاص في مرافق الحجر الصحي نتيجة لذلك وناشد المنظمات الدولية تزويد غزة بمعدات اختبار و 100 جهاز تنفس اصطناعي و 140 سرير لوحدات العناية المركزة.

وأغلقت حكومة حماس المدارس والمساجد وقاعات الزفاف وحظرت تجمعات الشوارع الكبيرة لوقف انتشار العدوى ، لكنها لم تتحرك لفرض حظر على سكان غزة البالغ عددهم 2 مليون نسمة ، قائلة إن ذلك ليس ضروريا بعد وربطت إسرائيل ، التي تسيطر بشدة على حركة الدخول إلى غزة والخروج منها ، الأسبوع الماضي أي مساعدة لمكافحة فيروس كورونا قد تقدمها للفلسطينيين هناك للتقدم في محاولتها استعادة جنديين إسرائيليين فقدا خلال حرب عام 2014 في القطاع وفي الأسبوع الماضي أيضا ، طلبت النرويج ، التي ترأس مجموعة مانحة رئيسية للفلسطينيين ، المزيد من التمويل لغزة والضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل للمساعدة في درء كارثة إنسانية.

تم الإبلاغ عن حالة وفاة و 250 حالة إصابة بين الفلسطينيين في الضفة الغربية ، وهي الأراضي التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967 ، وحيث السلطة الفلسطينية تحكم بالحكم الذاتي.

المصدر: وكالة رويترز

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *