التخطي إلى المحتوى
الحكومة الفرنسية قد تدعو البنوك للمساهمة في إنقاذ الخطوط الجوية الفرنسية
ركاب يصطفون على طاولة مكتب الخطوط الجوية الفرنسية في مطار نيس الدولي في نيس ، فرنسا ، 2 أكتوبر 2015

باريس (رويترز) – قال وزير المالية الفرنسي يوم الخميس إن الحكومة الفرنسية قد تدعو البنوك للمساهمة في إنقاذ شركة الخطوط الجوية الفرنسية إذا قدمت دعما حكوميا لشركة الطيران المتعثرة.

خصصت الحكومة 20 مليار يورو (21.7 مليار دولار) لإعادة رسملة أو تأميم الشركات الفرنسية الكبرى – إذا لزم الأمر – التي لا يمكنها أن تجعلها بمفردها من خلال أزمة الفيروس التاجي ، وأشارت إلى أن الخطوط الجوية الفرنسية في المرتبة الأولى.

وقال وزير المالية برونو لو مير على شاشة تلفزيون بي أف أم ” أنت تقول إن الخطوط الجوية الفرنسية تحتاج 7 مليارات يورو ، يمكننا أن نتصور جيدًا أن الجهد مشترك بين الدولة والبنوك”، واضاف “لا يوجد شيء يقول ان على الدولة توفير رأس المال لشركة الخطوط الجوية الفرنسية وحدها”.

وكانت مصادر أبلغت رويترز من قبل أن شركة الخطوط الجوية الفرنسية (KLM) تجري محادثات مع البنوك لتلقي ما يصل إلى 6 مليارات يورو (6.5 مليار دولار) من القروض المصرفية المدعومة من الدولة.

وقد أفاد موقع لا تريبيون الفرنسي منذ ذلك الحين أن المجموعة كانت تسعى للحصول على ما يصل إلى 10 مليار يورو ، وحوالي 8 مليارات خصيصًا لشركة الخطوط الجوية الفرنسية.

إن 20 مليار يورو من أموال خطة الإنقاذ الحكومية هي جزء من حزمة أوسع من إجراءات الإنقاذ الاقتصادي بقيمة 110 مليار يورو ، والتي تشمل أيضًا تأجيلات الضرائب وكشوف المرتبات وتمويل الإجازات المدعومة من الدولة.

كما تقدم الحكومة ضمانات حكومية تصل إلى 90٪ على قروض الأعمال من البنوك التجارية بقيمة إجمالية تبلغ 300 مليار يورو. يتم تغطية الضمانات بنسبة 70٪ و 80٪ من قيمة القرض للمجموعات الكبيرة في إطار البرنامج.

وقالت لومير إن حزمة الإنقاذ تضمنت أيضًا مليار يورو يمكن أن تقرضها الدولة مباشرة إلى الشركات الأكثر هشاشة التي لا تستطيع الحصول على قروض مصرفية بشرط الموافقة على إعادة الهيكلة.

من ناحية أخرى ، قال لو مير إنه طلب من أصحاب العقارات إلغاء الإيجار لمدة ثلاثة أشهر للشركات التي يعمل بها أقل من 10 موظفين ، وقال إن الشركات الأكبر يجب أن تسعى للتفاوض بشأن صفقات مماثلة مع أصحابها.

المصدر : وكالة رويترز للأنباء

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *