التخطي إلى المحتوى
شقيقتان من مصر فتحية وسعدية يبتسم لهما الحظ بعد 70عاما

يسرد لكم موقع “الصخرة نيوز “قصة من قصص الحياة ،تكاد أن تكون معجزة أو قصة أغرب من قصص الخيال  لشقيقتان من مصر.

عندما طرق الباب فوجئتا الشقيقتان فتحية وسعدية بمحضر المحكمة ليبشرهما أن لهما ميراثا من أخ لهما توفي، ولم تعلما أصلا بوجوده.

بدأ محمود ابن سعدية كلماته قائلاً: بأن والدته حلمت منذ 6شهور أنهاروت أرضا ميته وأحياها الله بعدها، وبعدها ب6 اشهر أخرى ،وصل إليه اإعلان من المحكمة بأن لها شقيق أسمه إبراهيم فرج الحناوى.

هنا كانت بدايه القصة لشقيق فتيحة وسعدية

البداية كانت بعقد قران ابيهما امرأة قبل الزواج من والدتهما، وانجابه منها ولدا ،في إحدى القرى بمركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة، وذلك بدون إخبار والدتهما التي أنجب منها الشقيقتان و هما سعدية وفتحية، وأن زوجة أبيهما لم تقوم بإخبار أى شخص بأن ابنها له شقيقتان حتى يقوم بوراثة ما ترك والده منفرد دون وراثة شقيقاته ولكن ارادة الله فوق كل شىء، حيثُ توفي الأخ غير الشقيق لسعدية البالغة من العمر 77 عامًا، وفتحية البالغة من العمر 80 عامًا، وتوفي شقيقهما عن عمر ناهز الـ70 عامًا دون أن تعرفا ذلك، وترك لهما أموالاً طائلة.

ولتكتمل القصة حيثُ عرضت الإعلامية إيمان الحصرى فى برنامج مساء DMC بأن يتوفى شقيقهما إبراهيم ولم يترك له وريثاً له ليقوم بوضع يده على الميراث ويختلفوا سوياُ ثم يقوموا بالذهاب للمحكمة التى تقوم بالكشف عن طريق السجلات أن له شقيقتان مازالتا على قيد الحياة ف سبحانك يالله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *