التخطي إلى المحتوى
الحسد الذي لحق بكأس العالم في 2018

إعتقادات في جمهور نادي برشلونة أن فوز منتخب فرنسا بكأس العالم 2018 سيجعل من لاعبي برشلونة الفائزون باللقب في غاية السرور وسينعكس ذلك على مردودهم مع برشلونة ولكن هذا لم يحدث مطلقا .

حيث اصدرت صحيفة “السبورت الكتالونية” أن هناك بطلين عالميين منبوذين نزلو من المجد في 2018 إلى البدلاء في 2020 حيث فقد اومتيتي و ديمبلي وجودهما على ارض الملعب وقيمتهما الكروية.

وفي المقابل فإن جريزمان بطل العالم السابق أيضًا في عام 2018 أصبح موضع نقاش حيث في كل مباراة يجتاز اختبارًا وبات موضوع شك لجمهور برشلونة.

الأغرب أن الحسد لم يطل لاعبي نادي برشلونة فقط بل إمتدت جذورها أثرها لجيرو الذي صار بديلا مع تشيلسي وبوجبا المتذبذب وماتويدي الذي رحل مكروها عن يوفنتوس ليصبح منتخب فرنسا رغم النجوم التي يحظى بها مهددا في أي وقت بخسارة مجده بسبب الحسد التي ضربت بعضا من نجومه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *