الأخبار

قادرة على إرساء سفن تعمل بالطاقة النووية.. بوتين يوافق على إقامة منشأة بحرية جديدة بالسودان

وافق الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يوم الاثنين، على إقامة منشأة بحرية روسية في السودان قادرة على إرساء سفن تعمل بالطاقة النووية، مما يمهد الطريق لأول موطئ قدم عسكري كبير لموسكو في أفريقيا منذ سقوط الاتحاد السوفياتي.

وستكون المنشأة الجديدة -المقرر بناؤها قرب بورتسودان- قادرة على استيعاب ما يصل إلى 300 فرد عسكري ومدني، علاوة على تحسين قدرة روسيا على العمل في المحيط الهندي، مما يوسع نفوذها في أفريقيا.

وفي وقت سابق، قال بوتين في مرسوم نُشر، يوم الاثنين، إنه وافق على اقتراح الحكومة الروسية إنشاء مركز لوجستي بحري في السودان، وأمر وزارة الدفاع بالتوقيع على اتفاق لتحقيق ذلك.

وتحدثت مسودة وثيقة تتعلق بالأمر أعلنتها الحكومة هذا الشهر عن منشأة لا يمكنها إرساء أكثر من 4 سفن في الوقت نفسه.

وأضافت أن المنشأة ستستخدم في عمليات الإصلاح وإعادة الإمداد وكموقع يستريح فيه أفراد البحرية الروسية.

وتمتلك روسيا منشأة مماثلة في ميناء طرطوس بسوريا، كما أن لها قاعدة جوية في سوريا أيضا.

روسيا وأفريقيا 
في هذا الصدد، تحرص موسكو على زيادة نفوذها في أفريقيا، التي تضم 54 دولة عضوا في الأمم المتحدة، وتملك ثروة معدنية هائلة، وربما تمثل سوقا مربحة للأسلحة روسية الصنع.

وتتنافس روسيا على النفوذ وعلى موطئ قدم عسكري في أفريقيا مع دول أخرى، بما في ذلك الصين.

وتوقعت وكالة “تاس” (TASS) الروسية للأنباء أن المنشأة الجديدة ستسهل على البحرية الروسية العمل في المحيط الهندي من خلال قدرتها على الطيران بأطقم بديلة لسفنها بعيدة المدى.

كما توقعت أن تقوم روسيا بتحصين موقعها الأفريقي الجديد بأنظمة صواريخ أرض جو متطورة، مما يسمح لها بإنشاء منطقة حظر طيران لأميال حولها.

وجاء في مقال رأي نشرته الوكالة عن المنشأة الجديدة “قاعدتنا في السودان ستكون حجة أخرى للآخرين لسماعنا والإنصات إلينا”.

يذكر أن السودان سيقدم الأرض للقاعدة مجانا، وستحصل موسكو على الحق في جلب أي أسلحة وذخيرة وغيرها من المعدات، التي تحتاجها عبر مطارات وموانئ السودان لدعم المنشأة الجديدة.



المصدر: “الجزيرة ووكالات الأنباء” 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى