الأخبار

شوبير يعلن رفض الأهلى التنازل عن قضية نادى القرن بعد طلب الزمالك هاتفيا

كشف الإعلامى أحمد شوبير أن النادى الأهلى سيرفض فى الوقت الحالى التنازل عن قضيته ضد الزمالك بشأن لقب نادى القرن الأفريقي، خاصة أن الرؤية ليست واضحة داخل القلعة البيضاء حتى الآن، وقال شوبير فى برنامجه الإذاعى عبر أون سبورت إف إم، “الأهلى قدم شكوى ضد الزمالك فى المحكمة الاقتصادية، واستخدم حقه للحفاظ على علامته التجارية الخاصة بنادى القرن الأفريقي، والمحكمة أجلت الحكم للثالث من يناير المقبل“.

وأضاف شوبير، “الزمالك عايز يفتح صفحة جديدة مع الأهلى، وحصل اتصال هاتفى بين إدارة الزمالك الحالية وإدارة الأهلى، وما علمته أن الأهلى يرحب بفتح صفحة جديدة مع الزمالك بإدارته الحالية، ولكن لن يتنازل عن القضية لأن الادارة السابقة للزمالك لا تزال تلاحق الإدارة الحالية بالقضايا والدنيا مش واضحة، لذا الأهلى سوف ينتظر حتى يزيل غموض الموقف الراهن“.

وتابع شوبير، “إدارة الزمالك الحالية تسير بإطار علمى، والدكتور أشرف صبحى قال إن التفتيش على كل الإدارات الرياضية لا يزال قائماً، ما يعنى أن كل شخص يتولى منصباً لابد أن يتقى الله ويعرف أن الله حق وأن المكر السيىء لا يحيق إلا بأهله، وأن التحامى بالصفحات على السوشيال ميديا لن يدوم، فى النهاية لا يصح إلا الصحيح، ربنا عرفوه بالحق“.

وأشار شوبير إلى أن “الخطيب ارتدى فانلة الزمالك، وحسن شحاتة وفاروق جعفر وعلى خليل ارتدوا تى شيرت الأهلى فى مباراة اعتزالى وتشرفت بالتصوير معاهم، ملهاش لازم ولا قيمة اللى بيحصل دلوقتى، عيب بجد“.

ويطالب النادى الأهلى بـ50 مليون جنيه من نادى الزمالك، كنوع من التعويض على الأضرار التى لحقت به جراء استخدام النادى الأبيض شعار نادى القرن وهو اللقب الممنوح فى الأساس بشكل رسمى لنظيره الأحمر من الاتحاد الأفريقى لكرة القدم منذ 19 عاما وتحديدا عام 2001،

وعلم “اليوم السابع” أن المحكمة الاقتصادية تدوالت القضية المرفوعة من الأهلى ضد الزمالك، وقررت تأجيلها حتى يوم الثالث من يناير المقبل، بناء على طلب من مسئولى الزمالك .

يذكر أن النادى الأهلى أعلن فى وقت سابق عن نيته فى إقامة دعوى تعويض أمام المحاكم المختصة عن الأضرار المادية التى لحقت بالنادى واستثماراته وحقوقه التجارية، نتيجة التعدى على لقبه وشعاره (نادى القرن) الذى يعد أحد مكونات وعناصر استثماراته.

اليوم السابع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى